التعليم في مصرماهيه التعليم في مصر ؟؟

يبدأ التعليم فى مصر بـثلاث مراحل ويكونوا تحت مسمي التعليم الأساسي وهذه المراحل الثلاثة هي ( رياض الاطفال – المرحلة الأبتدائية – المرحلة الأعدادية ) فيما بعد ذلك تأتي المرحلة الثانوية , وبعدها تأتي المرحلة الأخيرة وهي التعليم الجامعي  , وسنتحدث عن كل مرحلة بالتفصيل حتي نتيح لحضراتكم المعلومات الكافية التي يمكنكم الاستفادة منها في مرحلة تعليم ابنائكم .

 

المرحلة الأولي في التعليم الأساسي في التعليم في مصر هي مرحلة رياض الأطفال .

تعتبر مرحلة رياض الأطفال من اهم مراحل التعليم في مصر حيث يكون فيها توصيل الأفكار الي الاطفال بسهولة تامة ولا يكون هناك اي عوائق في هذه المرحلة بالنسبة للأطفال لذلك فهي تعتبر عصب التعليم في مصر فمن تلك الفترة في حياه الأطفال يكتسبوا الكلام والنطق الصحيح للكلام , فتقوم وزارة التربية والتعليم بتنظيم تلك المرحلة من التعليم ومهما كان تلك المرحلة تملكها جهه خاصة او حكومية في فالأخبر هي تخضع الى وزارة التربية والتعليم , فإذا كان التعليم في تلك المرحلة من عمر الطفل غير صحيحة فيكون بناء الطفل من الأساس غير صحيح لذلك فمرحلة رياض الأطفال تعد من أهم المراحل التعليمة التى تكون من مراحل التعليم في مصر وليس أهمها .

 

المرحلة الثانية في التعليم الأساسي في التعليم في مصر هي المرحلة الأبتدائية .

وتكون هذه المرحلة من مراحل التعليم في مصر الأهم علي الأطلاق ففي تلك المرحلة يبدأ الطفل حياته خارج اسوار المنزل ويبدأ في تعامل مع اشخاص غير أفراد العائلة وذلك يقوم بتقوية عقلية الطفل من الصغر حتي ينضج في ادار اجتماعي تربوي خالص . وفي هذه المرحلة من مراحل التعليم في مصر تقوم الادارة او المؤسسة التعليمية بالاشراف علي المدارس والمراكز التعليمية حتي تضمن مستوي تعليمي رفيع لجميع الطلاب , بتاءاً علي ذلك تقوم الادارة التعليمية بتوفير اكبر قدر من المعلمين المثالين للتعين في المدارس الابتدائية حتي يقوموا بتعليم الاطفال بالطريقة المثالية الصحيحة.

 

المرحلة الثالثة والأخيرة من التعليم الأساسي في التعليم في مصر هي المرحلة الأعدادية .

هذه المرحلة في التعليم في مصر تعد هو الأخطر في عمر الطفل حيث يقوم فيها الطفل بتكوين علاقات خارجية مع اشخاص في مثل سنه وربما اكبر منه عمراً لذلك تكون تلك المرحلة خطرة لأن الفرد يمكن بسبب تلك العلاقات مع الاسخاص الخارجية ان تسوء حياته وينجرف خلف المشاعر الكاذبة التي تخبره بأنه في هذه المرحلة قد كبر ولابد ان يفعل ما يحلو له دون النظر الي كلام الاخرين وهنا يأتى دور المدرسة او المؤسسة التعليمية في توعية افكار الطفل ففهي هذه المرحلة من مراحل التعليم في مصر يجب ان يأخذ كلام الطفل علي محمل الجد حتي لا نجبره علي اللجوء الي الافكار الخارجية لذلك فدور المدرسة والمؤسسة التعليمية والمنزل في هذه المرحلة هام جداً .

 

نأتي للمرحلة الأهم في مراحل التعليم في مصر وهي مرحلة الثانوية بكل اشكالها .

في هذه المرحلة تنفسم مرحلة الثانوية الى ثلاث انواع من المدارس الثانوية وهما ( الثانوية الفنية – الثانوية التجارية – الثانوية العامة ) وتعد مرحلة الثانوية العامة هي الاهم في مجتمعنا حيث يترتب عليها مستقبل الفرد من شهادة تعليمية واستقرار في العمل وحياته الاخري , وهذه المرحلة من مراحل التعليم في مصر هي المرحلة التى تشهد فيها المنازل ضغط من جميع الجهات من ناحية الدروس الخصوصية ومن ناحية الالتزام بالمذاكرة من ناحية الطلاب ومن ناحية الاباء يجبرون ابنائهم علي الشعبة الخاصه التي يرغب بها الاب وليس الابن وذلك ما يشكل عليه عباءاً كبيراً في مرحلته التعليمية حيث يكون غير قادر علي التعامل مع الشعبة التي دخل  بها سواء كانت الأدبية ام العلمية ففي تلك الحالتين سيكون الطالب داخلاُ اليها علي عكس ارادته سواء ارغم علي دحول الشعبة العلمية حتي يصبح طبيب , مهندس , …….. ألخ . وسواء كانت الشعبة الأدبية كانت حتي يصبح محاسب , سفيراً دبلوماسياً , ….. ألخ . في أهم مرحلة من مراحل التعليم في مصر يجب علي الاباء ترك المساحة لأبنائهم في تحديد مستقبلهم حتي يقوم الطلاب بالتعامل مع تلك الفترة بكل سرور وحب ويتفوق بها ويكون في اعلي المراتب التي يريدها وليس تلك المكانة المفروضة عليه .

 

وهنا تأتي المرحلة الأخيرة من مراحل التعليم في مصر وهي المرحلة الجامعية .

في مرحلة الجامعة وهي الاخيرة من مراحل التعليم في مصر فيها يكون الفرد قادر علي اتخاذ قرارته الفردية بنفسه والتمتع بحياته الشخصية ولكن داخل اسوار الحرم الجامعي يتم التعامل معه علي انه ليس شخص يتحكم بمصيره ولكن على انه طالب ليس الا يأخذ المعلومات من الدكتور او المعيد وما عليه سوا حفظها ووضعها داخل ورقات الأمتحان وذلك ليس بالتعليم الصحيح فعلي المجلس الاعلي للجامعات الاهتمام بتلك المرحلة من مراحل التعليم في مصر حتي يتمكن الطلاب من العايش مع الواقع داخل الحرم الجامعي فيعمل الطالب علي التركيز علي مستقبله وفهم حقوقة وواجباته التي عليه والتي من حقه حتي يتفرغ للدراسة والخروج باعلي المراتب والشهادات العليا حتي بنال الوظيفة التي كان ومازال يحلم بها .

 

بعد الانتهاء من كل تلك المراحل يكون الفرد قادر علي الحصول علي الوظيفة التي كان يحلم بها ويمكنه تحقيق ذلك بسهولة ويسر وبالتعليم يمكن الفرد من التحكم في مصيره اذا كان غير قادر علي الحصول علي اي من العديد من وظائف خالية في مصر ,

فيكون الفرد على الوعي التام الذي يمكنه ويعطيه الافضلية لاقامة عدة مشاريع صغيرة ناجحة لنفسه وباسمه حتي يكون قادر علي العمل والازدهار فيما بعد وتكون مصدر دخل وربح له ويعد من انجح الشخصيات في تاريخ رجال الأعمال الحرة التى بدأت بنفسها من الصفر حتي القمة .